كانون الثاني

01/01 التكوين 1-3

02/01 التكوين 4-6

03/01 التكوين 7-9

04/01 التكوين 10-13

05/01 التكوين 14-17

06/01 التكوين 18-20

07/01 التكوين 21-23

08/01 التكوين 24-26

09/01 التكوين 27-30

10/01 التكوين 31-33

11/01 التكوين 34-36

12/01 التكوين 37-40

13/01 التكوين 41-45

14/01 التكوين 46-48

15/01 التكوين 49-50

16/01 الخروج 1-4

17/01 الخروج 5-7

18/01 الخروج 8-11

19/01 الخروج 12-14

20/01 الخروج 15-17

21/01 الخروج 18-20

22/01 الخروج 21-23

23/01 الخروج 24-26

24/01 الخروج 27-29

25/01 الخروج 30-32

26/01 الخروج 33-35

27/01 الخروج 36-38

28/01 الخروج 39-40

29/01 اللاويين 1-4

30/01 اللاويين 5-7

31/01 اللاويين 8-10

شهر فبراير

01/02 اللاويين 11-14

02/02 اللاويين 15-17

03/02 اللاويين 18 - 20

04/02 اللاويين 21-24

05/02 اللاويين 25-27

06/02 العدد 1-4

07/02 العدد 5-7

08/02 العدد 8-10

09/02 العدد 11-14

10/02 العدد 15-17

11/02 العدد 18-20

12/02 العدد 21-23

13/02 العدد 24-27

14/02 العدد 28-30

15/02 العدد 31-33

16/02 العدد 34-36

17/02 التثنية 1-4

18/02 التثنية 5-7

19/02 التثنية 8-10

20/02 التثنية 11-14

21/02 التثنية 15-17

22/02 التثنية 18 - 20

23/02 التثنية 21-23

24/02 التثنية 24-27

25/02 التثنية 28 - 30

26/02 التثنية 31 - 34

27/02 يشوع 1-4

28/02 يشوع 5-7

مارس

01/03 يشوع 8-10

02/03 يشوع 11-13

03/03 يشوع 14-17

04/03 يشوع 18-21

05/03 يشوع 22-24

06/03 القضاة 1-3

07/03 القضاة 4-8

08/03 القضاة 9-10

09/03 القضاة 11-12

00/03 القضاة 13-16

11/03 القضاة 17-18

12/03 القضاة 19-21

13/03 راعوث 1-4

14/03 صموئيل الاول 1-3

15/03 صموئيل الاول 4-7

16/03 صموئيل الاول 8-10

17/03 صموئيل الاول 11-13

18/03 صموئيل الاول 14-16

19/03 صموئيل الاول 17-20

10/03 صموئيل الاول 21-23

21/03 صموئيل الاول 24-26

22/03 صموئيل الاول 27-29

23/03 صموئيل الاول 30-31

24/03 صموئيل الثاني 1-3

25/03 صموئيل الثاني 4-6

26/03 صموئيل الثاني 7-9

27/03 صموئيل الثاني 10-12

28/03 صموئيل الثاني 13-15

29/03 صموئيل الثاني 16-19

30/03 صموئيل الثاني 20-22

31/03 صموئيل الثاني 23-24

أبريل

01/04 الملوك الاول 1-3

02/04 الملوك الاول 4-7

03/04 الملوك الاول 8-10

04/04 الملوك الاول 11-14

05/04 الملوك الاول 15-17

06/04 الملوك الاول 18-20

07/04 الملوك الاول 21-22

08/04 الملوك الثاني 1-4

09/04 الملوك الثاني 5-7

10/04 الملوك الثاني 8-10

11/04 الملوك الثاني 11-13

12/04 الملوك الثاني 14-17

13/04 الملوك الثاني 18 - 20

14/04 الملوك الثاني 21-25

15/04 أخبار الأول 1-4

16/04 أخبار الأول 5-8

17/04 أخبار الأول 9-12

18/04 أخبار الأول 13-16

19/04 أخبار الأول 17-19

20/04 أخبار الأول 20-22

21/04 أخبار الأول 23-25

22/04 أخبار الأول 26-29

23/04 أخبار الثاني 1-3

24/04 أخبار الثاني 4-7

25/04 أخبار الثاني 8-9

26/04 أخبار الثاني 10-12

27/04 أخبار الثاني 13-15

28/04 أخبار الثاني 16-18

29/04 أخبار الثاني 19-21

30/04 أخبار الثاني 22-24

مايو

01/05 أخبار الثاني 25-28

02/05 أخبار الثاني 29 - 32

03/05 أخبار الثاني 33-36

04/05 عزرا 1-4

05/05 عزرا 5-7

06/05 عزرا 8-10

07/05 نحميا 1-2

08/05 نحميا 3-5

09/05 نحميا 6-9

10/05 نحميا 10-13

11/05 استير 1-3

12/05 استير 4-7

13/05 استير 8-10

14/05 أيوب 1-3

15/05 أيوب 4-7

16/05 أيوب 8-10

17/05 أيوب 11-14

18/05 أيوب 15-17

19/05 أيوب 18-20

20/05 أيوب 21-24

21/05 أيوب 25-28

22/05 أيوب 29-31

23/05 أيوب 32-34

24/05 أيوب 35-37

25/05 أيوب 38-42

26/05 المزامير 1-3

27/05 المزامير 4-6

28/05 المزامير 7-9

29/05 المزامير 10-12

30/05 المزامير 13-15

31/05 المزامير 16-18

يونيه

01/06 المزامير 19-21

02/06 المزامير 22-24

03/06 المزامير 25-27

04/06 المزامير 28-30

05/06 المزامير 31 - 33

06/06 المزامير 34 - 36

07/06 المزامير 37-39

08/06 المزامير 40-42

09/06 المزامير 43-46

10/06مزامير 47-50

11/06 مزامير 51-54

12/06مزامير 55-57

13/06مزامير 58-61

14/06 مزامير 62-64

15/06 مزامير 65 - 67

16/06 مزامير 68-70

17/06مزمور 71-73

18/06المزامير 74-76

19/06 مزامير 77-79

20/06 مزامير 80-82

21/06مزامير 83-85

22/06 مزامير 86-88

23/06 مزامير 89-91

24/06 مزامير 92-94

25/06 مزامير 95-97

26/06 مزامير 98-100

27/06 مزامير 101-103

28/06 مزامير 104-106

29/06 مزمور 107-110

30/06 مزامير 111-114

يوليو

01/07 المزامير 115-118

02/07 المزامير 119

03/07 المزامير 120-123

04/07 المزامير 124-127

05/07 المزامير 128-131

06/07 المزامير 132-135

07/07 المزامير 136-138

08/07 المزامير 139-141

09/07 المزامير 142-144

10/07 المزامير 145-147

11/07 مزامير 148-150

12/07 الأمثال 1-3

13/07 الأمثال 4-6

14/07 الأمثال 7-9

15/07 الأمثال 10-12

16/07 الأمثال 13-15

17/07 الأمثال 16-18

18/07 الأمثال 19-21

19/07 الأمثال 22-24

20/07 الأمثال 25-27

21/07 الأمثال 28-31

22/07 الجامعة 1-3

23/07 الجامعة 4-6

24/07 الجامعة 7-9

25/07 الجامعة 10-12

26/07 نشيد الأناشيد 1-4

27/07 نشيد الأناشيد 5-8

28/07 إشعياء 1-3

29/07 إشعياء 4-6

30/07 إشعياء 7-9

31/07 إشعياء 10-12

أغسطس

01/08 إشعياء 13-16

02/08 إشعياء 17-20

03/08 إشعياء 21-23

04/08 إشعياء 24-26

05/08 إشعياء 27-29

06/08 إشعياء 30-32

07/08 إشعياء 33-35

08/08 إشعياء 36-39

09/08 إشعياء 40-43

10/08 إشعياء 44-46

11/08 إشعياء 47-49

12/08 إشعياء 50-52

13/08 إشعياء 53-55

14/08 إشعياء 56-58

15/08 إشعياء 59-62

16/08 إشعياء 63-66

17/08 إرميا 1-3

18/08 إرميا 4-6

19/08 إرميا 7-9

20/08 إرميا 10-12

21/08 إرميا 13-15

22/08 إرميا 16-17

23/08 إرميا 18-20

24/08 إرميا 21-23

25/08 إرميا 24-26

26/08 إرميا 27-29

27/08 إرميا 30-31

28/08 إرميا 32-34

29/08 إرميا 35-37

30/08 إرميا 38-41

31/08 إرميا 42-44

سبتمبر

01/09 إرميا 45-48

02/09 إرميا 49-52

03/09 مراثي إرميا 1-5

04/09 حزقيال 1-3

05/09 حزقيال 4-6

06/09 حزقيال 7-9

07/09 حزقيال 10-12

08/09 حزقيال 13-15

09/09 حزقيال 16-18

10/09 حزقيال 19-21

11/09 حزقيال 22-24

12/09 حزقيال 25-28

13/09 حزقيال 29-32

14/09 حزقيال 33-36

15/09 حزقيال 37-39

16/09 حزقيال 40-43

17/09 حزقيال 44-48

18/09 دانيال 1-3

19/09 دانيال 4-6

20/09 دانيال 7-9

21/09 دانيال 10-12

22/09 هوشع 1-3

23/09 هوشع 4-7

24/09 هوشع 8-10

25/09 هوشع 11-14

26/09 يوئيل 1-3

27/09 عاموس 1-3

28/09 عاموس 4-6

29/09 عاموس 7-9

30/09 عوبديا 1

اكتوبر

01/10 يونان 1-4

02/10 ميخا 1-4

03/10 ميخا 5-7

04/10 ناحوم 1-3

05/10 حبقوق 1-3

06/10 صفنيا 1-3

07/10 حجي 1-2

08/10 زكريا 1-4

09/10 زكريا 5-8

10/10 زكريا 9-11

11/10 زكريا 12-14

12/10 ملاخي 1-4

13/10 متى 1-4

14/10 متى 5-7

15/10 متى 8-10

16/10 متى 11-13

17/10 متى 14-16

18/10 متى 17-20

19/10 متى 21-23

20/10 متى 24-26

21/10 متى 27-28

22/10 مرقس 1-4

23/10 مرقس 5-8

24/10 مرقس 9-12

25/10 مرقس 13-16

26/10 لوقا 1-4

27/10 لوقا 5-8

28/10 لوقا 9-12

29/10 لوقا 13-16

30/10 لوقا 17-20

31/10 لوقا 21-24

شهر نوفمبر

01/11 يوحنا 1-3

02/11 يوحنا 4-6

03/11 يوحنا 7-9

04/11 يوحنا 10-13

05/11 يوحنا 14-16

06/11 يوحنا 17-21

07/11 اعمال الرسل 1-4

08/11 اعمال الرسل 5-7

09/11 اعمال الرسل 8-9

10/11 اعمال الرسل 10-12

11/11 اعمال الرسل 13-16

12/11 اعمال الرسل 17-20

13/11 اعمال الرسل 21-23

14/11 اعمال الرسل 24-26

15/11 اعمال الرسل 27-28

16/11 رومية 1-3

17/11 رومية 4-5

18/11 رومية 6-8

19/11 رومية 9-11

20/11 رومية 12-13

21/11 رومية 14-16

22/11 كورنثوس الاولى 1-3

23/11 كورنثوس الاولى 4-6

24/11 كورنثوس الاولى 7-9

25/11 كورنثوس الاولى 10-12

26/11 كورنثوس الاولى 13-16

27/11 كورنثوس الثانية 1-3

28/11 كورنثوس الثانية 4-6

29/11 كورنثوس الثانية 7-9

30/11 كورنثوس الثانية 10-13

ديسمبر

01/12 غلاطية 1-3

02/12 غلاطية 4-6

03/12 افسس 1-3

04/12 افسس 4-6

05/12 فيلبي 1-4

06/12 كولوسي 1-4

07/12 تسالونيكي الاولى 1-5

08/12 تسالونيكي الثانية 1-3

09/12 تيموثاوس الاولى 1-3

10/12 تيموثاوس الاولى 4-6

11/12 تيموثاوس الثانية 1-4

12/12 تيطس 1-3; فليمون 1

13/12 العبرانيين 1-2

14/12 العبرانيين 3-4

15/12 العبرانيين 5-7

16/12 العبرانيين 8-10

17/12 العبرانيين 11

18/12 العبرانيين 12-13

19/12 يعقوب 1-5

20/12 بطرس الاولى 1-5

21/12 بطرس الثانية 1-3

22/12 يوحنا الاولى 1-5

23/12 يوحنا الثانية; يوحنا الثالثة; يهوذا

24/12 رؤيا يوحنا 1-3

25/12 رؤيا يوحنا 4-5

26/12 رؤيا يوحنا 6-9

27/12 رؤيا يوحنا 10-13

28/12 رؤيا يوحنا 14-16

29/12 رؤيا يوحنا 17-18

30/12 رؤيا يوحنا 19-20

31/12 رؤيا يوحنا 21-22








فهرس || اليوم(29/01)

15/12 العبرانيين 5-7

[ar] العبرانيين 5-7

5: 1 لان كل رئيس كهنة مأخوذ من الناس يقام لاجل الناس في ما للّه لكي يقدم قرابين وذبائح عن الخطايا
2 قادرا ان يترفق بالجهال والضالين اذ هو ايضا محاط بالضعف.
3 ولهذا الضعف يلتزم انه كما يقدم عن الخطايا لاجل الشعب هكذا ايضا لاجل نفسه.
4 ولا يأخذ احد هذه الوظيفة بنفسه بل المدعو من الله كما هرون ايضا.
5 كذلك المسيح ايضا لم يمجد نفسه ليصير رئيس كهنة بل الذي قال له انت ابني انا اليوم ولدتك.
6 كما يقول ايضا في موضع آخر انت كاهن الى الابد على رتبة ملكي صادق.
7 الذي في ايام جسده اذ قدم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات للقادر ان يخلصه من الموت وسمع له من اجل تقواه
8 مع كونه ابنا تعلّم الطاعة مما تألم به
9 واذ كمّل صار لجميع الذين يطيعونه سبب خلاص ابدي
10 مدعوّا من الله رئيس كهنة على رتبة ملكي صادق
11 الذي من جهته الكلام كثير عندنا وعسر التفسير لننطق به اذ قد صرتم متباطئي المسامع.
12 لانكم اذ كان ينبغي ان تكونوا معلّمين لسبب طول الزمان تحتاجون ان يعلمكم احد ما هي اركان بداءة اقوال الله وصرتم محتاجين الى اللبن لا الى طعام قوي.
13 لان كل من يتناول اللبن هو عديم الخبرة في كلام البر لانه طفل.
14 واما الطعام القوي فللبالغين الذين بسبب التمرن قد صارت لهم الحواس مدربة على التمييز بين الخير والشر
6: 1 لذلك ونحن تاركون كلام بداءة المسيح لنتقدم الى الكمال غير واضعين ايضا اساس التوبة من الاعمال الميتة والايمان بالله
2 تعليم المعموديات ووضع الايادي قيامة الاموات والدينونة الابدية.
3 وهذا سنفعله ان اذن الله.
4 لان الذين استنيروا مرة وذاقوا الموهبة السماوية وصاروا شركاء الروح القدس
5 وذاقوا كلمة الله الصالحة وقوات الدهر الآتي
6 وسقطوا لا يمكن تجديدهم ايضا للتوبة اذ هم يصلبون لانفسهم ابن الله ثانية ويشهّرونه.
7 لان ارضا قد شربت المطر الآتي عليها مرارا كثيرة وانتجت عشبا صالحا للذين فلحت من اجلهم تنال بركة من الله.
8 ولكن ان اخرجت شوكا وحسكا فهي مرفوضة وقريبة من اللعنة التي نهايتها للحريق
9 ولكننا قد تيقنا من جهتكم ايها الاحباء امورا افضل ومختصة بالخلاص وان كنا نتكلم هكذا.
10 لان الله ليس بظالم حتى ينسى عملكم وتعب المحبة التي اظهرتموها نحو اسمه اذ قد خدمتم القديسين وتخدمونهم.
11 ولكننا نشتهي ان كل واحد منكم يظهر هذا الاجتهاد عينه ليقين الرجاء الى النهاية
12 لكي لا تكونوا متباطئين بل متمثلين بالذين بالايمان والاناة يرثون المواعيد
13 فانه لما وعد الله ابراهيم اذ لم يكن له اعظم يقسم به اقسم بنفسه
14 قائلا اني لاباركنك بركة واكثرنك تكثيرا.
15 وهكذا اذ تأنى نال الموعد.
16 فان الناس يقسمون بالاعظم ونهاية كل مشاجرة عندهم لاجل التثبيت هي القسم.
17 فلذلك اذ اراد الله ان يظهر اكثر كثيرا لورثة الموعد عدم تغيّر قضائه توسط بقسم
18 حتى بامرين عديمي التغير لا يمكن ان الله يكذب فيهما تكون لنا تعزية قوية نحن الذين التجأنا لنمسك بالرجاء الموضوع امامنا
19 الذي هو لنا كمرساة للنفس مؤتمنة وثابتة تدخل الى ما داخل الحجاب
20 حيث دخل يسوع كسابق لاجلنا صائرا على رتبة ملكي صادق رئيس كهنة الى الابد
7: 1 لان ملكي صادق هذا ملك ساليم كاهن الله العلي الذي استقبل ابراهيم راجعا من كسرة الملوك وباركه
2 الذي قسم له ابراهيم عشرا من كل شيء. المترجم اولا ملك البر ثم ايضا ملك ساليم اي ملك السلام
3 بلا اب بلا ام بلا نسب. لا بداءة ايام له ولا نهاية حياة بل هو مشبه بابن الله هذا يبقى كاهنا الى الابد.
4 ثم انظروا ما اعظم هذا الذي اعطاه ابراهيم رئيس الآباء عشرا ايضا من راس الغنائم.
5 واما الذين هم من بني لاوي الذين يأخذون الكهنوت فلهم وصية ان يعشروا الشعب بمقتضى الناموس اي اخوتهم مع انهم قد خرجوا من صلب ابراهيم.
6 ولكن الذي ليس له نسب منهم قد عشّر ابراهيم وبارك الذي له المواعيد
7 وبدون كل مشاجرة الاصغر يبارك من الاكبر.
8 وهنا اناس مائتون يأخذون عشرا واما هناك فالمشهود له بانه حيّ.
9 حتى اقول كلمة ان لاوي ايضا الآخذ الاعشار قد عشّر بابراهيم.
10 لانه كان بعد في صلب ابيه حين استقبله ملكي صادق
11 فلو كان بالكهنوت اللاوي كمال. اذ الشعب اخذ الناموس عليه. ماذا كانت الحاجة بعد الى ان يقوم كاهن آخر على رتبة ملكي صادق ولا يقال على رتبة هرون.
12 لانه ان تغيّر الكهنوت فبالضرورة يصير تغيّر للناموس ايضا.
13 لان الذي يقال عنه هذا كان شريكا في سبط آخر لم يلازم احد منه المذبح.
14 فانه واضح ان ربنا قد طلع من سبط يهوذا الذي لم يتكلم عنه موسى شيئا من جهة الكهنوت.
15 وذلك اكثر وضوحا ايضا ان كان على شبه ملكي صادق يقوم كاهن آخر
16 قد صار ليس بحسب ناموس وصية جسدية بل بحسب قوة حياة لا تزول.
17 لانه يشهد انك كاهن الى الابد على رتبة ملكي صادق
18 فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها.
19 اذ الناموس لم يكمل شيئا. ولكن يصير ادخال رجاء افضل به نقترب الى الله.
20 وعلى قدر ما انه ليس بدون قسم.
21 لان اولئك بدون قسم قد صاروا كهنة واما هذا فبقسم من القائل له اقسم الرب ولن يندم انت كاهن الى الابد على رتبة ملكي صادق.
22 على قدر ذلك قد صار يسوع ضامنا لعهد افضل.
23 واولئك قد صاروا كهنة كثيرين من اجل منعهم بالموت عن البقاء.
24 واما هذا فمن اجل انه يبقى الى الابد له كهنوت لا يزول.
25 فمن ثم يقدر ان يخلّص ايضا الى التمام الذين يتقدمون به الى الله اذ هو حيّ في كل حين ليشفع فيهم.
26 لانه كان يليق بنا رئيس كهنة مثل هذا قدوس بلا شر ولا دنس قد انفصل عن الخطاة وصار اعلى من السموات
27 الذي ليس له اضطرار كل يوم مثل رؤساء الكهنة ان يقدم ذبائح اولا عن خطايا نفسه ثم عن خطايا الشعب لانه فعل هذا مرة واحدة اذ قدم نفسه.
28 فان الناموس يقيم اناسا بهم ضعف رؤساء كهنة واما كلمة القسم التي بعد الناموس فتقيم ابنا مكملا الى الابد